التأصيل الحضاري للتشريع الإسلامي

المرأة

 

الإثنين, 08 كانون1/ديسمبر 2014

كتبه  أ. د. علي جمعة

 

الإسلام دين حضارة ونسق مفتوح، ارتضاه الله تعالى ليكون دين العالمين، فأرسل سيدنا موسى عليه السلام بالعهد القديم، وأرسل سيدنا عيسى عليه السلام بالعهد الجديد، وأرسل حبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم بالعهد الأخير، والتشريع الإسلامي هو الإطار العام والهيكل الخارجي الذي يحتوي هذا الدين ويحميه من الضياع أو الانحراف، وهو أيضاً الذي يجعله نسقاً مفتوحاً حضارياً قابلا للتطبيق في مختلف الأزمان والأماكن، والمقصود بالتأصيل الحضاري للتشريع الإسلامي هو شرح خصائص هذا العلم حتى يستقر في الأذهان، وكثير من الناس يحتاجون إلى ذلك في الوقت الراهن، خاصة أن هناك دقائق في ذلك العلم تحتاج دائما إلى شرح وإيضاح لمقتضيات العصر المتغيرة المتطورة.

وعندما فكر المجتهدون العظام في كيفية تأصيل التشريع الإسلامي كان ذلك في صورة أسئلة متتالية كانت الإجابة عليها – حتى مع اختلاف في بعضها – تعبر عن مصادر هذا التشريع، وعن كيفية التعامل معها، وكيفية استنباط الأحكام الشرعية منها، وكيفية تطبيقها في الواقع المعيش، وهذه الأسئلة تتمثل في الآتي:

السؤال الأول: ما الحجة التي يعتمد عليها المسلم في تشريعه؟

والسؤال الثاني: كيف يتم توثيق هذه الحجة؟

والسؤال الثالث: كيف نفهم ما ورد إلينا موثقا، بالطريقة التي تطمئن إليها قلوبنا؟

والسؤال الرابع: ما مساحة القطعي والظني في هذه الحجة، وبالتالي ما الذي يمكن أن نختلف فيه بناء على أنه ظني، وما لا يمكن أن نختلف فيه بناء على أنه قطعي؟

والسؤال الخامس: ما موقفنا من المحدثات التي لم ترد بها حجة مباشرة، وهل يمكن أن نستخرج آلية للتعامل مع هذه المحدثات، وما تلك الآلية؟

والسؤال السادس: ما السقف الذي يجب أن نقف عنده في التزامنا بالتفكير، بحيث لا يترتب عليه شتات أو ضرر لأنفسنا أو للآخرين؟

والسؤال السابع: كيف نرجح عند التعارض والتعادل الظاهر في ذهن المجتهد بين الحجج المختلفة، فما الذي نقدم، وما الذي نؤخر، وما معيار ذلك؟

والسؤال الثامن: ما شروط ذلك المجتهد الباحث الذي نتكلم عنه؟

والسؤال التاسع: كيف ندرك الواقع المعيش حولنا؟

والسؤال العاشر: كيف نصل بين المطلق والنسبي في حياتنا؟

إن هذه الأسئلة العشرة يمكن أن نقول بشأنها إنها رحلة في ذهن المجتهد يسعى من خلالها إلى رسم صورة كاملة للتشريع الإسلامي كنظام حضاري مفتوح.

أما السؤال الأول وهو المتمثل في ما الحجة؟ فقد توصل جميع المجتهدين عبر القرون إلى أن الحجة تتمثل في القرآن الكريم باعتباره الوحي المعصوم المحفوظ الذي هو كلام الله سبحانه وتعالى، وذلك لقوله تعالى: (ذَلِكَ الكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ) [البقرة:٢] ولقوله تعالى: (لاَ يَأْتِيهِ البَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) [فصلت:٤٢]. ولقوله سبحانه: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر: ٩ ].

والحجة كذلك في السنة النبوية المشرفة باعتبارها التطبيق المعصوم الدقيق الواضح العملي الذي علمنا مناهج الوصل بين المطلق «الوحي» والنسبي «الواقع»، لأنها صادرة من النبي صلى الله عليه وسلم، وهو الموصوف من ربه بأنه: (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الهَوَى) [النجم:٣]، والموصوف من ربه بأنه: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) [الأنبياء:١٠٧]، والموصوف من ربه بأنه أسوة حسنة، قال الله تعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) [الأحزاب:٢١]

والموصوف من ربه بأن له الطاعة والاتباع، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلاَ تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ) [محمد: ٣٣ ]

وقال سبحانه: (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رحيم) [آل عمران: ٣١ ]

ويتبين لنا في إجابة هذا السؤال أن من أراد أن ينكر السنة، فإن تفكيره يكون شاذا خارجا عن تفكير كل المجتهدين عبر كل العصور وحتى عصرنا الحاضر، وسوف يلاقي من المشكلات الفقهية والعقدية ما لا يستطيع حله على الإطلاق، وسيضطر إلى تغيير هوية الإسلام، ويخادع نفسه والآخرين بأنه مازال ينتمي إلى هذا الدين، ولقد أنكر السنة شذاذ من الناس لا علاقة لهم بالعلم ولا بأهله، فلا يصدق عليهم أبدا أنهم من الجماعة العلمية، بل هي مجموعة من الأهواء التي تتلاطم في أفكار مضطربة في أذهان هؤلاء المدعين.

فالكتاب والسنة إذن هما الحجة، لكننا نجد محاولات في الشرق والغرب من غير المتخصصين في الشريعة الإسلامية وعلومها تضيق عليهم أنفسهم وأفكارهم، فيقترحون أن ينكروا السنة النبوية أو يحاولوا ذلك، بصور مختلفة، وبأساليب مبتسرة، يكشف عوارها ويزيح لثام وهنها وبطلانها المتخصصون؛ والعجب أن هؤلاء الواهمين قد يكونون مسلمين مخلصين إلا أنهم قد ضاقت عليهم الأرض بما رحبت في فهم العصر وفي فهم الإسلام، وفي محاولة الوصل والتطبيق بينهما… فاللهم اهدنا إلى ما تحب وترضى ونوّر بصيرتنا بنور الحق إنك كريم سميع الدعاء .

المصدر :

http://www.draligomaa.com/

مقالات ذات صله