مستشار التوجيه المدرسي والمهني ونشاطاته

 2- في مجـال التوجيـه :
نجد أن التوجيه والإرشاد في غالب الأحيان متلاصقان ، ويكمل كل منهما الأخر ، وهذا ما ذكره حامد زهران بتعريفه الإرشاد والتوجيه باعتبارهما يشكلان معا ((عملية بناءة تهدف إلى مساعدة الفرد لكي يفهم ذاته، يدرس شخصيته ويعرف خبراته ، ويحدد مشكلاته ، وينمي إمكاناته ، ويحل مشكلاته في ضوء معرفته ورغبته وتعليمه وتدريبه لكي يصل إلى تحديد وتحقيق أهدافه، وتحقيق الصحة النفسية ، والتوافق شخصيا وتربويا وأسريا وزواجيا .
أما التوجيه كمجال عمل مستشار التوجيه – العمل الميداني – فهو عبارة عن مجمل النشاطات التربوية التي يقوم بها المستشار  بهدف الوصول إلى توجيه التلاميذ إلى مختلف الجذوع المشتركة توجيها عمليا وموضوعيا، يتماشى وقدراتهم وكفاءاتهم ، وقد حدد مجال هذا المحور بالنصوص التشريعية التالية التي حددت مهام مستشار التوجيه في هذا المجال ، إلا أنه نجد أن هناك تداخل كبير في محاور نشاطات مستشار التوجيه.
القرار الوزاري رقم 827 المؤرخ في 13- 11 -1991 الذي حدد مهام مستشار التوجيه جاء في هذا المحور مايلي
– القيام بالإرشاد النفسي التربوي قصد مساعدة التلاميذ على التكيف مع النشاط التربوي.
– إجراء الفحوص النفسية الضرورية قصد التكفل بالتلاميذ الذين يعانون من مشاكل خاصة .
– المساهمة في عملية استكشاف التلاميذ المتخلفين مدرسيا والمشاركة في تنظيم التعليم المكيف ودروس الاستدراك وتقييمها.
– يشارك مستشار التوجيه في مجالس الأقسام بصفة استشارية ، ويقدم أثناء إتعقادها كل المعلومات المستخلصة من متابعة للمسار المدرسي للتلاميذ.
وقد جاءت مجموعة من المناشير لتوضيح كيفية العمل بهذا القرار الوزاري سابق الذكر ، منها على الذكر لا الحصر :
1- المنشور الوزاري رقم 76 المؤرخ في 04 – 05 -1996 المتضمن تطبيق الإجراءات الجديدة للقبول في السنة الأولى ثانوي ، فهذا المنشور يشرح ويبين إجراءات القبول وأساليب ومعايير التوجيه ، كما يذكر المجالس الخاصة بالقبول والتوجيه ، أعضاء هذه المجالس ، مهامها ، دور كل عضو فيها ، حالات التي يمكن تقديم فيها الطعون …
2- المنشور الوزاري رقم 101 / 1241 / 92 المؤرخ في 08 – 04 – 1992 المتضمن قبول وتوجيه التلاميذ بعد الجذوع المشتركة حيث يحث الإدارة على ملء بطاقة المتابعة والتوجيه تم تنصيبها بناءا على المنشور رقم 482 المؤرخ في 21 – 12 -1991 بمساعدة و إشراف مستشار التوجيه .
3- المنشور الوزاري رقم 41 المؤرخ في 27 – 03 – 2005 المتضمن إجراءات التوجيه إلى الجذوع المشتركة للسنة الأولى من التعليم الثانوي العام والتكنولوجي حيث يبين هذا المنشور بطاقة الرغبات ، مواد مجموعات التوجيه لكل جذع مشترك ومعاملاتها ، معايير التي يعتمد عليها المستشار لاقتراح التوجيه ، نسبة التلاميذ الذين يمكن تلبية رغباتهم.
4- المنشور الوزاري رقم 06 المؤرخ في 14 – 01 – 2007 المتضمن توجيه تلاميذ السنة الرابعة متوسط إلى الجذعين المشتركين للسنة الأولى ثانوي العام والتكنولوجي. يوضح هذا المنشور كيفية حساب معدلات مجموعات التوجيه للجذعين المشتركين ، بطاقة الرغبات ، مواد ومعاملات مجموعات التوجيه ، كيفية التحضير لعملية التوجيه ، الطعون وأعضاء لجنة دراسة الطعون ….
هناك مناشير كثيرة جدا لا يمكن حصرها في هذا المجال ، لأنه هناك مناشير تأكيدية وتوضيحية ، وهناك مناشير تلغي مناشير سابقة ، ومناشير تعدل وتنظم بعض القرارات أو بعض المناشير …وإلى جانب هذه النشاطات فإن مستشار التوجيه يقـوم في هذا المجال بـ :
– التوجيه المسبق حسب المنشور رقم 18 ، وتتم هذه العملية بعد فترة الامتحانات الفصلية الأول والثاني ، حيث أن مستشار التوجيه يعتمد معدلات معينة يرى أنها معيار الانتقال ، وبذلك يستطيع تحديد التنظيم التربوي ، بمعنى يحدد عدد الأفواج ، وعدد التلاميذ في كل فوج بناءا على النتائج الفصلية، وهذا تحضيرا للدخول المدرسي المقبل.
– تحليل النتائج الفصلية لجميع التلاميذ في مقاطعة تدخله ، حيث يبرز المستشار عدد التلاميذ الذين يتوسم فيهم النجاح والانتقال إلى الصف الأعلى ، كما يبرز نقاط الضعف والقوة لكل مادة ، وبذلك يستطيع تحديد فئة التلاميذ الذين يعانون صعوبات دراسية  ويحتاجون لحصص استدراكية ، وهذا لجميع مؤسسات مقاطعة التدخل.
– الإشراف على بطاقة المتابعة والتوجيه ومعالجتها ، ومتابعتها.
– دراسة رغبات التلاميذ والتعرف على خيارات التلاميذ ، واستدعاء التلاميذ الذين وجد أن ميولهم ورغبتهم منتاقضة، لمحاولة التحدث إليه والتصحيح رغبته.
– دراسة وتحليل استبيان الميول والاهتمامات، التعرف على ميولات ورغباتهم التلاميذ والمواد المفضلة إليهم.
– المشاركة في مجالس الأقسام في ثانوية الإقامة ، وكذلك بإكماليات المقاطعة إن أمكن ذلك، لدراسة واستعراض نتائج التلاميذ ومعالجة النقائص ، حيث يقدم المستشار تحليله للنتائج.
– المشاركة في مجالس أساتذة الإكمالي وذلك لدراسة واقتراح التوجيه.
2-  في مجـال التقويـم :
إن عملية التقويم هي أسلوب نظامي، يهدف إلى تحديد مدى تحقيق الأهداف المسطرة للعملية التربوية برمتها، ويهدف إلى كشف مواطن القوة و الضعف في العملية التربوية ، تداركها وذلك باقتراح البدائل والوسائل ، كما أنه هو جزء لا يتجزأ من العملية التربوية ، بحيث لا يمكن بأي حال من الأحوال فصله عن العناصر المكونة للعلاقة البيداغوجية ، لهذا أصبح ضروريا تدارك الوضع بجعل التقويم في خدمة الفعل التربوي ولترشيد واستغلال النتائج لصالح المتعلم .
والتقويم كمحور في عمل مستشار التوجيه هو مختلف النشاطات التقييمية ، التي يقوم بها خلال السنة الدراسية ، بهدف الوصول إلى توجيه موضوعي ، وإلى رفع المردود التربوي ، وتحسين النتائج ، وذلك باقتراح البدائل ومن أهم النشاطات التي يقوم بها مستشار التوجيه في هذا المحور والتي قد برمجها في برنامجه السنوي وهي:
– دراسة وتحليل نتائج شهادة البكالوريا لجميع الشعب الموجودة في المؤسسة ، بالمواد والمعدلات العامة ، ومقارنة نتائج شهادة البكالوريا بنتائج التقويم المستمر.
– دراسة وتحليل نتائج شهادة التعليم المتوسط لجميع الشعب الموجودة في المؤسسة ، بالمواد والمعدلات العامة ، ومقارنة نتائج شهادة التعليم المتوسط بنتائج التقويم المستمر.
– الإعداد والتحضير والإشراف وتنشيط الجلسات التنسيقية بين مختلف الأطوار.
– متابعة وتقويم عمليتا الدعـم والإستدراك حسب ما نص عليه المنشور رقم 319 المؤرخ في 05 – 04- 1997. الذي حدد دور المستشار بتحديد فئة الذين يحتاجون للإستدراك وتقويم العملية.
– إعداد التنظيم التربوي وتقديرات النجاح ، انطلاقا من معرفته الجيدة لنتائج التلاميذ .
هذا ومن دون أن ننسى مختلف النشاطات التقنية غير المبرمجة في البرنامج السنوي لمستشار التوجيه ، والتي تكون خلال السنة الدراسية كمهام ونشاطات ظرفية و طارئة ، يكلف بها من طرف الوصاية سواء مديرية التربية للولاية ، أو وزارة التربية ، مثل ما ندرسه في الوقت الحالي وهي التكفل بتلاميذ السنة الثالثة ثانوي ( متابعة الدعم – المراجعة المحروسة – المذاكرة ) وتقييم هذه العملية.
– متابعة وتنفيذ وتقييم مشروع المؤسسة . – دراسة رغبات التلاميذ وتعديلها.
خاتـمـة
هذه مجمل النشاطات التي يقوم بها مستشار التوجيه المدرسي والمهني في المحاور الثلاث ( إعلام – توجيه – تقويم ) وهي كما سبق مهام متكاملة ومتداخلة ، لذا يجب النظر إليها ككل متكامل ، لأنها تشكل وحدة لا يمكن الفصل بين أجزائها ، وهذا ما عكسته النصوص التشريعية التي سبق التطرق إليها ،حيث نجد نص تشريعي واحد يتكرر في المحاور الثلاث للتوجيه المدرسي
ومهما قيل عن التوجيه المدرسي ومهامه في المؤسسة التعليمية ، يظل مرهون بإجتهاد أفراه ، لأن التطور يصنعه الفرد، فكل ملزم بأخذ المهمة على عاتقه ، ويجتهد إجتهادات علمية صحيحة بحسب تكوينه العلمي والأكاديمي لخدمة هذا الميدان الفعال والمهم جدا في المنظومة التربوية ، لأن الواقع أثبت أنه لا يوجد عمل ناجح بل يوجد أفراد ناجحون.

المـراجـع :
أولا: سندات إعلامية:
1- تعرف على الجذع مشترك آداب – المديرية الفرعية للتوجيه والإتصال – مكتب الإعلام حول الدراسة والمهن 1998
2- تعرف على الجذع مشترك علوم – المديرية الفرعية للتوجيه والإتصال – مكتب الإعلام حول الدراسة والمهن 1998
3- أمامك فرص للتكوين بمستوى التاسعة أساسي – المديرية الفرعية للتوجيه والإتصال – مكتب الإعلام حول المنطلقات المدرسية و المهنية مارس 2000
4- من التاسعة أساسي إلى الأولى ثانوي – المديرية الفرعية للتوجيه والإتصال – مكتب الإعلام حول المنطلقات المدرسية و المهنية مارس 2000
5- حضر نفسك لامتحان شهادة التعليم الأساسي – المديرية الفرعية للتوجيه والاتصال – مكتب الإعلام حول المنطلقات المدرسية و المهنية جانفي 2000
6- في الطريق إلى الثانوية– المديرية الفرعية للتوجيه والاتصال- مكتب الاتصال والعلاقات مع القطاعات الخارجية سبتمبر 1996
7- ما العمل بمستوى الثالثة ثانوي – المديرية الفرعية للتوجيه والاتصال – مكتب الإعلام حول المنطلقات المدرسية و المهنية مارس 2000
ثانيا : المناشيـر:
1- المنشور الوزاري رقم 96 المؤرخ في 06-04-1992 المتضمن إنشاء مجالس القبول والتوجيه في 2 ثانوي.
2- المنشور الوزاري رقم 28 المؤرخ في 26-02-1992 المتعلق بالترتيبات الخاصة بتوجيه التلاميذ إلى السنة الأولى والثانية ثانوي.
3- المنشور الوزاري رقم 76 المؤرخ في 04-04-1997 المتضمن تطبيق الإجراءات الجديدة للقبول في الأولى والثانية ثانوي
4- المنشور الوزاري رقم 80 المؤرخ في 14-10-1997 المتعلق بتنصيب بطاقة المتابعة والتوجيه في الطور الثالث من مرحلة التعليم المتوسط.
5- المنشور الوزاري رقم 26 المؤرخ في 15-03-2005 المتضمن إجراءات تقويم أعمال التلاميذ وتنظيمه
6- المنشور الوزاري رقم 41 المؤرخ في27-03-2005 إجراءات التوجيه إلى الجذوع المشتركة للسنة الأول والثانية ثانوي.
7- المنشور الوزاري رقم 40 المؤرخ في 27-03-2005 إجراءات انتقالية خاصة بالقبول في السنة الأولى من التعليم العام والتكنولوجي
8- المنشور الوزاري رقم 2161 المؤرخ في 10-05-2005 المواقيت والمعاملات في الجذعين المشتركين
9- المنشور الوزاري رقم 33 المؤرخ في 17-09-2006 الذي يحدد كيفيات تنظيم امتحان شهادة التعليم المتوسط.
10- المنشور الوزاري رقم 43 المؤرخ في 27-03-2006 المتضمن تعديل بطاقة الرغبات وبطاقة المتابعة والتوجيه.
11- المنشور الوزاري رقم 06 المؤرخ في 14-01-2007 المتضمن توجيه تلاميذ السنة الرابعة متوسط إلى الجذعين المشتركين للسنة الأولى من التعليم الثانوي العام والتكنولوجي.

صفحات: 1 2 3 4 5

مقالات ذات صله